URIDU الصحة الأسرة العمل

هل أنا أقل أهمية من الفتى؟

لطريقة التي ترى المرأة نفسها تتشكل بينما هي في مرحلة النمو.
من المهم أن تشعر الفتاة بالرضا عن نفسها عندما تكون شابة، بحيث انها سوف تكون قادرة على تطوير كامل والمساعدة في جعل المجتمع مكانا أفضل لها. من الأرجح كثيراً أنا الفتاة تتعلموا هذا من خلال أبراز عائلتها ومجتمعها قيمتها بالنسبة اليهم


تقوم تربية البنات في كثير من الأماكن عئى الاعتقاد بأنهن أقل قيمة من الصبيان. ويجري تلقين الفتاة الإحساس بالخجل من جسمها ومن كونها أنثى، وأن تقبل فكرة الحصول على تعليم أقل وطعام أقل, وتعنيف أكثر، وعمل أكثر من إخوتهن. ولا يؤذي هذأ الأمر صحتهن مباشرة فقط ، بل يشعرهن أيضاً شعوراً سيئاً تجاه ذاتهم، ويجعلهن أقل قدرة على اتخاذالقرارات السليمة لتكون حياة أفضل في المستقبل. إن تربية البنات على هذا النحو يبيّن أن مجتمعهن لا يقدرهن كما يقدر الذكور.

أما إذا قدّر المجتمع قيمة كل فرد أياً كان رجلاً أم امرأة, فإن الفتاة تكبر وهي تشعر بأنها تستطيع أن تحسّن حياتها وحياة عائلتها وجيرانها.

إن طريقة تعامل المجتمع مع الإناث تؤثر في الطريقة التي تعامل بها العائلات بناتها. فمثلاً، إذا كان المجتمع يعتقد أن على الفتيات أن يتعلّمن المهارات، فالأرجح أن تكون العائلات في هذا المجتمع أكثر رغبة في أن تذهب بناتها إلى المدرسة طالما كان ذلك ممكناً. أما في المجتمع الذي لا يُسمح للنساء إلا بالقيام "بأعمال النساء"، ولا يؤذن لهن بالمشاركة في أي اجتماع عام ، فالراجح أن تكون العائلات أقل قناعة بضرورة تعليم بناتها.